ثلاث قصائد بقلم: جيورجيا بافليدو / ترجمة د. يوسف حنا

ثلاث قصائد بقلم: جيورجيا بافليدو

ترجمة د. يوسف حنا

حريق مسامي يخمد في مياه رائقة

بينما كنت أقرأ قصيدة ألكسندر الرقيقة

المهداة  للعبقري المجنون والمثير للعجب

أنتونين أرتو

لقد شعرت بنوع من الحبّ

كالذي تشعر به للمرة الأولى

بشيءٍ ما

تعرفه

كان دوماً عزيزاً على قلبك

وأعانتني الكلمات في سلخ الصمت

من داخلي

خارج شكلٍ بيضويّ

عشَّشَ داخل مخيّلتي

إنه شكل مساميّ

كالماءِ أو النارِ

مثل احتراقٍ خامدٍ

لطيفٍ لكنه حثيث

لشوق عميق جداً

لشيءٍ لن يحدث أبداً

ولم يحدث بعد

لمرات عديدة من قبل

أو في المستقبل القريب.

—————————————————————–

العنادل الميّتة لدكتاتورنا الميكروبي الصغير والحاذق

يقالُ

أنك حين تحبس دموعك

قد تتدفّق الينابيع في عينيك

كانت مألوفة لدي جداً

يوماً ما

 رحلة الدموع هذه

خارج المعدة

تعلو لتصل إلى القلب

حتى الحلق

محاولةً اختراق

العينين 

خافقةً داخل الجمجمة

مثل نشيجِ طائرٍ وحيدٍ

معزولٍ في فمك

العندليب القديم

الذي دُفن قبل أن يرفرف

جناحاه من ماء

في صدرك

كما لو أنها

قذائف أغنية

كانت توشك أن تقدح الشرار

من عينيك

إنه ذات الطائر

الذي أنجب

ذات مرة

لوالديّ المجنحين

 ملائكةً سوداً

في الحجر الصحي

داخل صدري

مثل ذاك الفيروس

ما هو اسمه مرة أخرى؟

دعاه فرويد

اللاوعي

لكن أفلاطون عرف

أنه الروح

المعزولة داخل

الجثة

سأُمسك بهذا الفيروس

يوماً ما

أربّي روحاً

وسأمضغ

العندليبَ الأخيرَ

وسأطحنه بأسناني

بينما يغني الأغاني الغَيلِيَّة

والحكايات الْكِلْتِيَّة

المغناة بلغة

الموتى

إنّ ألحانه الباهتة

تتهشّم

داخل ذاك الشيء الفرويدي

كوالديّ

في آخر الأمر

فردا أجنحتهما

وخرجا محلقين

من فمك

عالياً

أحراراً

كما تستطيع فعله فقط

العنادل الميتة.

ظهور الذئبة البرمائية تزحف على ثمانية أرجل

          عن “المرأة العنكبوت” 

لـ لويس بورجوا

لهؤلاء

الذين يفرضون

أني واحدة

مثل XX  أو  XY

أو ثنائية موصولة

مثل يوناني-روماني

أو فرنسي-أمريكي

أعلنُ

أني لست أيَّ أحدٍ من بينها

أو إثنين منها

أنا على الأقل

ثلاثة أو سبعة

أجساد بلا عقل

ظهورات ذئبة

برمائية

الجسد الوحيد الحقيقي

هو ضروس العقل

تتألق

مثل باقة

من سحالب العنكبوت الباكي

وعوائي

الذي ينمو

داخلَ التشعباتِ النازفةِ

للغةٍ مهدّدةٍ بالانقراض

أنا

ذاك الشهيد المائل

للفكر

الغراب التحمائي

الزاحف

نحوك

على ثمانية أرجل

خلال أحد أحلامك الخيميائية

الفريدة من نوعها

هناك

نُطقي عنكبوتي الأصابع

لألحان كاتشينا

بذبذبات مشوّشة

وأنغام متزامنة

مع جزيئات الماء اليائس

مثل أقصى درجات إخلاصك للجنسية العاهرة

يتبخر ولائي

بأسرع ما يمكن

بلمحة من صوت جونزو الأجش

وبجدائلي من الرياح الاصطناعية

أو أعضائك التناسلية البلاستيكية

كلُّ ذلك مختبئاً

داخل الصوت المتناغم الأجوف

والضحكة الكتومة

إفهمْ

يا صديقي الغريب

أنني لست شبيهة

بالـ

(normopath)*

القابع بجوارك

أنا أزرع

طفيليات في عقلي

وأجزاء جسدي

قسم  منها

سمعيّ

والقسم الآخر

بصريّ

أنا أُزهر

في ذاك

الجرح المُتقيِّح

حيث الصحيح أخلاقياً

والخطأ أخلاقياً

عليك أن تتشابك

لكي تفهم

أنني لستُ فاصلة خطيّة

أنا بثمانية عيون

أنا مدام لويس بورجوا

ظهور

الذئبة البرمائية

تزحف نحوك

على ثمانية أرجل

خلال أحد أحلامك الخيميائية

الفريدة من نوعها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • Normopath: الرغبة المرضية أن تكون شبيه بالآخرين

                                        **********************

Giorgia Pavlidou

3 POEMS BY : GIORGIA PAVLIDOU

1_ POROUS FIRE SMOLDERING IN SOFT WATER

i read will alexander’s tender poem

today

dedicated to the wondrously mad genius

of antonin artaud

& i felt the kind of love

you feel for the first time

for something

you know

you’ve always held dear

& the words helped me peel a silence

from myself

out of an oval form

nested inside my imagination

a form as porous as

water or fire

like the gentle but relentless

smoldering of deep-deep

longing

for something that will never happen

yet has happened

so many times before

in the distant future

2_ THE DEAD NIGHTINGALES

FOR OUR CUTE LITTLE MICROBIAL DICTATOR

it is said

when you hold back tears

springs in your eyes may burst

i was all too familiar

once

with the tears’ journey

out of the stomach

up into the heart

throat

trying to pierce

through the eyes

throbbing inside the skull

like a lonely sobbing bird

quarantined in your mouth

the old nightingale

buried yet fluttering

its wings of water

in your chest

as if

bombs of song

were about to spark

out of your eyes

that same bird

gave birth

once

to my winged parents 

black angels

quarantined

inside my chest

like that virus

what’s its name again?

freud called it

the unconscious

but plato knew

it was the soul

isolated inside

the corpse

i’ll catch that virus

one day

grow an unconscious

grow a soul

& i’ll chew up

the last nightingale

i’ll grind it with my teeth

while it sings gaelic songs

celtic tales

sung in the language

of the dead

its fading melodies

cracking

inside that freudian thing

as my parents

at very last

spread their wings

& fly out

from your mouth

high up

free

like only 

dead nightingales

can

3 _ AMPHIBIAN SHE-WOLF APPARITION

CRAWLING ON EIGHT LEGS

FOR “SPIDER WOMAN” LOUISE BOURGEOIS

to those

who assume

i am one

like xx or xy

or hyphenated

like greco-roman

or french-american

i declare

i’m neither one

or two

i am at least

three or seven

bodies without mind

amphibian

she-wolf apparitions

the one true body

my mental fangs

shine

like a bouquet

of weeping spider orchids

& my howls

they grow

inside in the bleeding crotch

of an endangered language

i am

that oblique

martyr of thought

the underwater crow

crawling

towards you

during one of your unique

alchemical dreams

on eight legs

there

my arachnodactyly utter

promiscuous decibels

kachina melodies

tunes in sync

with the molecules of desperate water

& like your utmost faithful nationality-slut

my allegiance evaporates

as fast as one

guttural gonzo glance

like my tresses of synthetic wind

or your plastic genitals

all hide    

inside the same hollow consonant 

& chuckle

understand

my dear queer friend

i’m not like

your next-door normopath

i cultivate

parasites in my brain

& my body-parts

are partially

sonic

partially visual

i flourish

in that

festering wound

where morally right

& morally wrong

overlap

so understand 

i’m not hyphenated

i’m eight-eyes

MADAME LOUISE BOURGEOIS 

the amphibian she-wolf

apparition

crawling towards you

on eight legs  

during one of your unique

alchemical dreams

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Powered by WordPress.com.
%d bloggers like this: