المتعهد داخل العقل / الموت نداء باطني نص مشترك بقلم: چيورجيا باڤليدو و جون ألين توماس

المتعهد داخل العقل / الموت نداء باطني

نص مشترك بقلم: جيورجيا بافليدو  و جون توماس ألين

ترجمة: د. يوسف حنا /  فلسطين

:صوت جيورجيا

ليلا

متعهد العقل

يسلبني من جسدك

ويدفنك في الحطام

فيما بين ذلك

 تمسك بيدي النائمة

 لسحب جثتك الصغيرة

 فوق الأحلام المرصوفة بالحصى

من خلال المجاري القذرة

لمشاهدة جذعك المعذب

الواقع في الخردة المهملة إلى الأبد

وفي جوف الليل اللامتناهي

عندما تحملق في وجهي للمرة الأخيرة

عيونك الخامدة

تنفجر ناطحات السحاب في رأسي

يا أعز الناس

جثتك الهامدة

تتلاشى إلى الأبد

في الفولاذ المبتسم بطريقة غير معقولة

حشود الموت المتوحشة

وصلت في الصباح الباكر

عندما دق المرض بابي لأول مرة

 يئن بشكل إيقاعي بنداء آكلي لحوم البشر

 منذ ذلك الحين

 ومرور سنوات عديدة

 متعهد العقل

 كان يدفنني كل ليلة

 في غفتوك النفاذة

 ذراعي المتحللة

 تخرج من أحلامك

 مشيرةً لك

 لتسحب جثتي الهائلة

 فوق الحصى النائمة

 مشيرةً لك

لترمي نهائياً

 جذعي المعذب

 في أعماق الخبث الأبدي

 (ينهار اسمي في اسمي

 جسدي ينهار في جسدي

 ذهني ينهار في ذهني.

صوت جون

الموت نداء باطني

تخلّى عن المعاهد اللاهوتية في الشمال

هو تلك المراسيم المظلمة التي مازلنا نسعى إليها

منحنياً إلى الوراء مثل القديس سيباستيان في ضوء الخطيئة المُغثي

في الليالي المملّة، لا تزال قطارات الجنائز تطوقنا

يُقحِم القادة القططَ كفّارةً في عاداتهم،

وتنام في معاطف الراهب العجوز.

بدمائهم تخشَّعَ شارون (1) ، وندباته

المسنّنة تتجلّى في دوائر نهر كوسيتوس (2) مع ترانيم التسبيح

للشيروبيم (3). من خلال هذا الأداء، تم إحضار أليعازر إلينا

ليموت في النهاية مكافحاً ، ويذعن مستسلماً

للكلمة الأخيرة. الموت يلوي الأيدي الحريصة

بجلد الزواحف. إنه يحمي أطفاله. مازال

كحشود ملطخة، ينحني فجأة قصبها حتى

يضطرب الظلام وترتفع الأقمار

في عيون الضعفاء والراغبين.

الموت ليس رزينًا ، إنه جامح ومفاجئ.

الموت دعوة مقدسة وكتب صلاة

انتشاراته مليئة بشمس ألفبائية برايل.

من النوع الذي يمكنه علاج العمى،

لكن لا يمكن رؤيته لفترة طويلة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 شارون: المعدية التي جلبت أرواح الموتى عبر نهر ستيكس أو نهر آشيرون إلى هاديس                                    (من ميثولوجيا الإغريق).

2 كوسيتوس: (الأساطير اليونانية) نهر في الهاوية قيل أنه أحد روافد نهر آشيرون

3 الشيروبيم: من أسماء الملائكة

                                    ************************

UNDERTAKER INSIDE THE MIND / DEATH IS A VOCATION

GIORGIA’S VOICE:

nightly

the undertaker of the mind

robs me of your body 

& buries you in debris

from the in-between

you grab my sleeping hand

to drag your little corpse

over dreaming cobblestones

through sordid sewers

to watch your tormented torso

fall forever into discarded scrap

& in the dead of endless night

when your snuffed-out eyes

glare at me one last time

skyscrapers in my head explode

o dearest

your lifeless body

is disappearing forever

in unreasonably smiling steel

death’s savage mobs 

had arrived early in the morning

when illness first banged on my door

moaning rhythmically their cannibalistic call 

ever since

now so many years ago

the undertaker of the mind

has been burying me nightly

into your permeable snooze

my decomposing arms

sticking out of your dreams

a sign for you

to drag my enormous corpse

over sleeping cobblestones

a sign for you

to finally throw

my tormented torso

deep into eternal dross 

(my name collapses into my name

my body collapses into my body

my mind collapses into my mind)

JOHN’S VOICE:

Death is a vocation

It has abandoned seminaries in the North

It is to these darkly born ceremonies we still travel

Bent back as St. Sebastian in the queasy light of sin
On bored nights, funeral trains still circle us

The conductors stuff cats in their habits as penance,
and sleep in the the coats of old monk’s.

By their blood Charon is humbled, and stigmata’s
serrated view circles Cocytus with a cherub’s
paean.  By this delivery, Lazarus was brought to us
to die finally and struggling, and he gave voice
to the final Word. Death warps eager hands
with reptile skin. It protects its children. Still
as sullied Hosts, its abrupt reeds bend till
The dark is disturbed and moons rise
In the eyes of the weak and willing.
Death is not staid, he’s wild and sudden.
Death’s a ministry, and the prayer books
It distributes are filled with sun braille.
A kind that could cure a blindness,
But can’t be seen for very long.

B.L.C,city _______

كاتب وشاعر وفنان تشكيلي وباحث في علوم النقد الأدبي والفني ومترجم

Submit a comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s