Who took a pupil!? By Onfwan Foad/ Algeria Translation from Arabic by Dr. Yousef Hanna

Who took a pupil!?
By Onfwan Foad/ Algeria
Translation from Arabic by Dr. Yousef Hanna/ Palestine


On cold mornings like these, I wake up before the day, before the sounds, before the movement, before someone calls my name and pollutes the moment …
I reach out to the sky, put the sun in a frying pan,
I sprinkle it with my breath and a slight smile, a spray of melancholy enough to put out the sparks of fire.
Before you turn on the opposite side of my locked picture on the mobile screen…
I’ll be done arranging my features in the case drawer
And even decorated it with a fresh, clean kiss completely devoid of old shades, or ruminant breath.
She is now like a cat at the call door, getting ready to enter
Just turn the Hello handle
It will roll in your mouth without prior notice.
You don’t have to: I’ll give you birth of a cat every day – I mean a kiss –
I would not need a womb, nor would I have controlled or adulterated nine months, it is enough for this heart to conceive for more cats to deliver.
My dear, I am a prisoner now – now (I mean) the dark one – but it’s okay, I’ll share my skull sandwich with you, to satisfy your curiosity hunger.
Here I am lying on a worried question, measuring the size of the gap between the length of our legs on the same bed.
I want enough of it for another being to fill the nuance between our height. Thus, we will not leave any room for the apathy or the voids that will later engulf our silence.
I learned to see the world through this vault. The world, as it is, is free of any fabrication, flamboyance, or falsehood ravaging with all the various mask-brokers.
Every step I walked inside my head was ending with a text… You can imagine how many ideas hatched!
(Time is valuable) This is how I heard them; I saw them circulating the secret as an old currency that can only be displayed in an abandoned museum.
The real curve to commit is listening. Then implementation, and then …
My last job is to hold the hand of the Lord. Before that I want your hand, remember that this hand kept holding severed hands…
Traitorous hands…
Stabbing hands…
And others of shades!
If it happened and reached you; Grip it tight, roll on it your long fingers – the Asperge fingers – that play green syllables in the fields of the body, which turn the windmills of the soul; divest the ego from the archives of the first shell.
At that moment, I will not sleep again. I will fix this pupil by a pin of your phantom so that I will not lose you in any dream by mistake or omission.
So as not to get me lost in one of these interwoven nightmares.
Perhaps I will be satisfied with wandering, and then I will regain my life while I look at your eyes filled with a thousand and one looks, all ending with the words:
who are you!?
.
Onfwan Fouad / Algeria
Sunday 29 November 2020

▪▪▪

من أخذ البؤبؤ!؟

في صباحاتٍ باردةٍ كهذه، أستيقظ قبل النهار، قبل الأصوات، قبل الحركة، قبل أن ينادي أحدهم على اِسمي فيلوّث اللحظة…
أمدّ يدي إلى السماء، أضع الشمس في مقلاةٍ،
أتبّلها بأنفاسي وابتسامة طفيفة، رشّة حزن تكفي لإطفاء شرارة الحرائق.
قبل تقلبّك على الجهة المقابلة لصورتي حبيسة شاشة الموبايل..
سأكون اِنتهيت من ترتيب ملامحي في درج الحالة
وقد زيّنتها بقُبلة طازجة ونظيفة خالية تمامًا من ظلال قديمة، أو أنفاس مجترّة.
ها هي الآن كقطّة عند باب الاِتصال تتأهّب للدخول
بمجرد إدارة مقبض الـ آلو
ستدلف فمك دون إشعار مسبق.
لا عليك: سألد لك قطّة كل يوم -أقصد قُبلة-
لن أحتاج إلى رحمٍ ولا تسعة أشهر مضبوطة أو مغشوشة، يكفي أن يحبل هذا القلب كي يتمخّض مزيدًا من القطط..
عزيزي، أنا سجينة الآن -الآن الداكنة- لكن لا بأس، سأتقاسم معك شطيرة جمجمتي، كي تسدّ جوع فضولك.
ها أنا مستلقية على سؤال قلقٍ، أقيس حجم الفراغ بين طول ساقينا على ذات السرير.
أريده كافيًا لكائن آخر يملأ الفارق البسيط الذي بين طولينا. هكذا لن نترك أي مجال لتسلّل الفتور أو الفراغات التي ستبتلع لاحقًا صمتنا.
تَعلّمتُ أن أرى العالم من خلال هذا القبو. العالم كما هو خالٍ من أيّة فبركة أو بهرجة أو زيف طافح بكل المتعددين، سماسرة الأقنعة.
كل خطوة مشيتها داخل رأسي كانت تنتهي بنص.. لك أن تتخيّل كم فكرة فقستْ!
(الوقت ثمين) هكذا سمعتهم، رأيتهم يتداولون السرّ كعملةٍ قديمةٍ لا تصلح إلا كي تُعرض في متحفٍ مهجور.
المنحنى الحقيقي الذي يجب اِقترافه هو الإنصات؛ ثمّ التنفيذ، ثمّ…
عملي الأخير هو الإمساك بيدِ الربّ. قبلها أريد يدك، تَذَكَر أنّ هذه اليد ظلّت تمسك بأيادٍ مقطوعةٍ..
أيادٍ خائنةٍ..
أيادٍ طاعنةٍ..
وأخرى من ظلال…!
إن حدث ووصلتْ إليك؛ اقبضها بشدّةٍ، لفّ عليها أصابعك الطويلة -أصابع اَلْآسْپِرْجْ- التي تعزف مقاطع خضراء في حقول الجسد، التي تُدير طواحين الروح؛ فتعرّي الأنا من أرشيف القشرة الأولى.
لحظتها لن أنام مرّة أخرى، سأثبّت هذا البؤبؤ بدبّوس طيفك كي لا أفقدك داخل أي حلم سهوًا أو عن طريق الخطأ..
كي لا تضيّعني في إحدى حلقات الكوابيس المتداخلة.
سأكتفي بالشرود ربّما، ثم استعادة حياتي وأنا أنظر إلى عينيك الممتلئتين بألف نظرة ونظرة جميعها تنتهي بعبارة:
من أنتَِ!؟

نص: عنفوان فؤاد/ الجزائر
ترجمة: يوسف حنّا/ فلسطين

B.L.C,city _______

كاتب وشاعر وفنان تشكيلي وباحث في علوم النقد الأدبي والفني ومترجم

Submit a comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s