كيف حوّلت لغة المحرمات الذئبَ إلى وحش / ديفيد ادجر / ترجمة د. يوسف حنا

لا تقل (ذئب) أبداً 

كيف حوّلت لغة المحرمات الذئبَ إلى وحش

ديفيد أدجر  David Adger

 أستاذ اللغات واللسانيات في جامعة “الملكة ميري” في لندن

ترجمة: د. يوسف حنا

(*) عن المجلة العلمية

Nautilus

“إصغوا لهم، لأولاد الليل وللموسيقى التي يصنعون!”

هذا ما قاله الكونت دراكولا للبائس جوناثان هاركر في رواية برام ستوكر. يتحدث دراكولا عن عواء الذئاب في الوادي أسفل قلعته في جبال الكاربات (قلعة بران/رومانيا ي.ح.). هذه هي اللحظة في الرواية عندما يبدأ عند هاركر الشعور بوخزات الخوف الأولى.

يبدو أنَّ عواء الذئب والخوف المصاحب له مستمرٌ حتى يومنا هذا عبر آلاف السنين. إذا قارنا أساطير الثقافات التي تنحدر من القبائل الأوروبية القديمة، كانت الذئاب لها حضور كبير وتلوحُ في أذهانهم. هناك أساطير عن الأبطال إنبثقت من الذئاب ، تلك الذئاب العظيمة التي تلتهم الشمس، والذئاب التي تحرس العالم السفلي، والمحاربين الذين استولت عليهم روح الذئاب. أعطتنا الحفريات الأثرية في

Krasnosamarskoe” ،

في السهوب شمال البحر الأسود وبحر قزوين، أدلة على أن الشعوب الأولى ضحت، بل وأكلت، الكلاب والذئاب. يشير الفن والأدب الشفوي الذي تم جمعه من جميع أنحاء آسيا وأوروبا إلى طقوس بلوغ سن الرشد حيث يرتدي فيها الشباب جلود الذئاب ويعيشون بلا قانون على الأرض، ويكادون أن يصبحوا مُرعِبين أكثر من الذئاب أنفسهم.

ـــــــــ كلمة الذئب في اللغة السويدية تنحدر من مصدر بمعنى شخص منبوذ في المجتمع لارتكابه جريمة قتل.

عندما استخدم عبارة “أطفال الليل”، كان دراكولا يتبع تقليدًا قديمًا. كان يتجنب ذكر كلمة “ذئب”. في العديد من المجتمعات، تمتلك الكلمات القوة والقدرة على استدعاء ما تسميه. ربما نشأت هذه الفكرة من الطقوس التي جرت استعدادًا للمطاردة. كانت طريقة لاستدعاء الفريسة حتى تنجح عملية الصيد. ولكن إذا استطاعت الكلمات استدعاء فريسة، فيمكنها أيضًا استدعاء الخطر.

كان على المتحدثين إيجاد طرق للإشارة إلى الذئاب دون تسميتها. أصبحت كلمة الذئب من المحرمات: لا ينبغي أن تُذكر. بدلاً من ذلك، يمكن خداع سحر الاستدعاء من خلال الاسم. من خلال تغيير لهجة أو نغمة الكلمة، باستخدام كلمة أخرى، ربما تكون مستعارة من لغة أخرى، أو باستخدام عبارة وصفية بدلاً من الكلمة نفسها، يمكن للمتحدثين التحدث عن الذئاب، ولكن تجنب الكلمة الخطرة نفسها. 

يمكننا أن نرى هذه الاستراتيجيات لتجنب الكلمات المحظورة في اللغة الإنجليزية. يستبدل الناس لهجة كلمات مثل “الجحيم!” أو “المسيح!” بكلمات أخرى. كما وأننا استعرنا الكلمة الفرنسية “تواليت” لتجنب تسمية المكان الذي نتغوط فيه.

اللغات تتغير. بينما يتنقل الناس عبر مناطق جغرافية، تتطور لغاتهم بطرق مختلفة. يواجهون شعوبًا جديدة، بلغات مختلفة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تحول في طريقة تحدث الناس. لكن بعض الكلمات في اللغات تتغير بسبب تجنب المصطلح الأصلي. المحرمات، المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالثقافة، أحدثت تغييرات جذرية في المصطلح الأصلي للذئب في لغات أوروبا. مثل ذئب يغير جلده ، فإن كلمة الذئب قد تشوهت عبر القرون، غالبًا بطرق غير متوقعة تمامًا، أثناء سفرها وتنقلها عبر القارة.

                                          ********

إن الكلمة الرومانية الأصلية التي سمى بها دراكولا الذئب هي

(lup)

، أو حسب تسمية الكنيسة السلافية القديمة التي نشأت في القرن الخامس عشر، هي

(vliku).

هذه الكلمات

،  lup و vliku

أصبحت فيما بعد باللغة الروسية

volk

والتسمية الإنجليزية

wolf،

تنحدر جميعها في نهاية المطاف من كلمة عند الشعوب الهندو-أوروبية، سلف العديد من اللغات المستخدمة في جميع أنحاء العالم اليوم. من المحتمل أن المتحدثين بهذه اللغة سكنوا أراضي السهوب الشاسعة بين البحر الأسود وبحر قزوين منذ حوالي 6000 عام (من العصر البرونزي ي.ح.)، وكان لديهم أسلوب حياة إعتمد الزراعة والصيد، ويبدو أنه كان لديهم ذئاب.

نظرًا لأن اللغات تغير لهجة الكلمات بمرور الوقت بطرق منتظمة جدًا، يمكن للعلماء استخدام كلمات بلغات مختلفة للعمل بشكل عكسي على ما كانت تبدو عليه الكلمات الأولية الهندو- أوروبية. لقد طورنا قواعد تصف، غالبًا بدقة بالغة ، كيف تتغير الأصوات من لغة إلى أخرى، وقد تم تأكيد هذه القواعد على أنها لغات جديدة تم اكتشافها محفورة على ألواح الطين المشوي، أو مكتوبة بحُبرعلى ورق قديم. من اللغة التوكارية القديمة في غرب الصين، مروراً باللغات السنسكريتية المنحدرة من شبه القارة الهندية واللغات الفارسية والأرمينية القديمة إلى اللغات السلتية التي ما زالت مستعملة على أطراف أوروبا الغربية، تمكن اللغويون من تطوير قواعد تشرح العلاقات المتبادلة بين مئات اللغات.

باستخدام هذه القواعد ، توصل اللغويون إلى أن الكلمة الأصلية البروتو-هندو- أوروبية للذئب

/wolf

تم نطقها بشيء مثل

wlkwos

، يمكن إرجاع الكلمات الرومانية والروسية والإنجليزية الخاصة بالذئب إلى هذه الكلمة القديمة

wlkwos

. لكن هذه الكلمة نفسها كانت من المحرمات، فكيف تغيرت مع انتشار الهندو-أوروبيين في أوروبا، إنه لأمر رائع.

تحمل كلمة

lupus

في طياتها معنىً ومنطقاً لغويًا عند بعض اللغات الأخرى في إيطاليا القديمة، مثل

Oscan-Umbrian ،

وهي لغة قديمة يتم التحدث بها في وسط إيطاليا. في

Oscan-Umbrian،

تغيرت

kw

الهندو-أوروبية بانتظام إلى

P.

لكن اللغويين ما زالوا يتوقعون شيئًا مثل

volpus.

يبدو أن أسلاف الأوسكان والأومبريين أرادوا أيضًا تجنب كلمة الذئب. لقد فعلوا ذلك عن طريق تغيير صوت الكلمة، وخداع قوة الاستدعاء للمحرمات عن طريق تبديل ترتيب

w و l

، وجعل حرف

w

أشبه بحرف متحرك. أدى هذا إلى تحويل

wlkwos

إلى

lukwos،

والتي تحولت، كما تحولت

kw

إلى

p،

تحولت إلى شيء مثل

lupus

(لا نعرف الكلمة بالضبط). بعد ذلك تجنب المتحدثون اللاتينيون كلمتهم التي تشير إلى الذئب تمامًا عن طريق استعارة

lupus

من لغة

Oscan-Umbrian

، مثلما استعرنا “تواليت” من الفرنسية. مع توسع الإمبراطورية الرومانية، أصبحت تلك الكلمة المستعارة

lupo الإيطالية

، loup

بالفرنسي

،lobo بالإسباني

lup بالروماني.

ــــــــ اختار تولكين (كاتب وشاعر ولغوي إنجليزي مؤلف القصص الخيالية

The Lord of the Rings

ي.ح.) كلمة إنجليزية قديمة لوحوش الذئاب الشرسة والشريرة التي تعصف بها العفاريت.

قد تعتقد أنه من الغريب بعض الشيء أن تتغير

kw

الهندو-أوروبية بمرور الوقت إلى

P.

يبدو أنها أصوات مختلفة تمامًا. لكن حاول أن تلفظ الكلمة كما ينبغي بصوت عالٍ. أنت تفعل شيئين عندما تصدر أول صوت لهذه الكلمة. يتصل لسانك من الخلف بالجزء الخلفي لسقف الحلق، وتضم شفتيك معًا في قبلة مستديرة. يمكنك تبسيط هذا الصوت بطريقتين: إزالة تقريب الشفة، لإعطاء

a k

، أو نقل الإغلاق في مؤخرة الحلق إلى الشفاه، بحيث يصبح الصوت

P.

بعض أحفاد الهندو-أوروبيين فعلوا هذا الأخير تمامًا بشكل عام، مثل

Oscan-Umbrian

الإيطالية، لكن اللغات الجرمانية عادة ما تتغير

kw

إلى

k.

فقط في حالات قليلة جدًا ، بما في ذلك كلمة الذئب ، نجد دليلاً على مسار مختلف. عندما تطورت

wlkwos 

إلى اللغات الجرمانية القديمة ، تحولت إلى شيء مثل

wulpaz،

مرة أخرى، تغيير غير متوقع. من هناك أصبحت

wulfaz،

وفي النهاية أصبحت في الأيسلندية

ulfur

والدنماركية والنرويجية

ulv ،

الإنجليزية القديمة

wulf

، ومن ثم أصبحت

Wolf

في الألمانية (والإنجليزية) الحديثة.

ومع ذلك ، فإن الكلمة السويدية للذئب هي

varg

. هذا ينحدر من كلمة نورسية قديمة

vargr

، والتي تعني شخصًا منبوذًا من المجتمع لارتكابه جريمة قتل مخادعة أو أعمال شريرة في مجتمع الفيكينج. هذه الكلمة نفسها تأتي من كلمة هندو-أوروبية، تُنطق تقريبًا 

hwergh

، والتي تعني ارتكاب جريمة. تم العثور على

Hwergh

عبر اللغات الهندو- أوروبية، وتظهر على شكل

vrag،

العدو، في اللغة الروسية ، وفي اللغة القديمة

Hittite،

الكلمة ذات نفس الصلة تشير إلى الخطيئة أو الانحراف. في اللغة الإنجليزية القديمة، يتم تهجئة الكلمة 

warg.

الكلمة الإنجليزية القديمة للمشنقة هي شجرة الحرب، وقد اختار الكاتب تولكين الكلمة واستخدمها في تسمية وحوش الذئاب الشرسة الشريرة التي تعصف بها ا

لعفاريت في

(The Lord of the Rings).

الكلمة

Varg

هي طريقة أخرى لتجنب الكلمة الحقيقية للذئب.

تجتنب اللغات السلتية كلمة الذئب إلى أقصى الحدود. في اللغات السلتية القديمة تختفي الكلمة البروتو- هندو-أوروبية

wlkwos

. بدلاً من ذلك، اختارت بعض القبائل السلتية القديمة كلمة مختلفة، مشتقة من الكلمة الهندو-أوروبية

waylos،

والتي تعني العواء. في اللغة الأيرلندية القديمة، أصبح الحرف

w

في بداية الكلمة البدائية الهندو-أوروبية حرف

مما يعطي الكلمة الأيرلندية القديمة للذئب،

faol،

العواء. استخدم السلتيون أيضًا كلمة

cu

، والتي تعني كلب، كوسيلة لتجنب كلمة الذئب. يبدو أن العديد من الأبطال والملوك الأيرلنديين القدامى، مثل كوتشولين أو كونكوبار، لديهم أسماء تستند على ما يبدو إلى كلمة كلب، ولكن من المحتمل أن يكون المعنى هو الذئب. في اللغات السلتية الحديثة، ما زالت  المحرمات قائمة. يستخدم الأيرلنديون المعاصرون  “ابن الأرض” كبديل للذئب، نظرًا لأن الذئب يتنقل بحرية عبر الريف، في حين أن الاسكتلنديون من الغال يستخدمون تسمية “الكلب البري”. في مقاطعة ويلز، الكلمة هي

blaidd

، وهي استعارة من لغة بريطانية قديمة مفقودة الآن، مستعارة منذ زمن بعيد بحيث لا توجد كلمة أخرى للذئب منحدر من اللغة الهندو-أوروبية.

                                            *******

ماذا عن كلمة “الذئب” اليوم؟ 

قبل قرن من الزمن، وصل وضع الذئاب في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية إلى الحضيض.  الخوف من الذئب، بالإضافة إلى صيدها وتسميمها بالإضافة لفقدان الظروف البيئية، كل هذا أدّى إلى انخفاض في أعداد الذئاب. ومع ذلك، قام العلماء بإخماد هذا الخوف. لقد أظهروا أن الذئاب تعتني بكبار السن والجرحى، وتقدم لهم الطعام. تمتلك الذئاب أنظمة اجتماعية معقدة للغاية، ويمكن لوجودها أن يثري تنوع البيئة البرية.

في ربع القرن الماضي ، بدأت الذئاب في الازدهار مرة أخرى ، حيث دخلت القوانين التي تحمي الأنواع المهددة بالانقراض حيز التنفيذ، وعندما بدأ الباحثون في إظهار أن إعادة إدخال الذئاب يمكن أن يعيد التوازن إلى البيئة. شهدت إعادة إدخال الذئاب في متنزه

Yellowstone

الوطني انتعاشًا بيئيًا لأنواع الحيوانات والنباتات في الحديقة، وانتشرت مجموعات الذئاب في جميع أنحاء أوروبا إلى موائل جديدة في ألمانيا وبولندا وإسبانيا. كما تم إنشاء مناطق محمية جديدة في المنطقة المحببة لدراكولا من جبال الكاربات. 

يتغير معنى الكلمات عبر الزمن. ربما عندما نفهم المزيد عن الذئاب، سيكون بمقدورنا أن نطور طرقًا جديدة للحديث عن “أطفال الليل” الرائعين والمدهشين

دوما

“إصغوا لهم، لأولاد الليل وللموسيقى التي يصنعون!”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s