قصيدة جماعية _من العدد الأول من مجلة الغرفة

ريتشارد بورك؛ كريج ويلسون؛ رضا أحمد؛ محسن البلاسي؛ مهدي النفري؛ ديفيد نادو؛ غادة كمال؛ توماس دي تيبالدوس؛ تيم وايت؛ شيري منتصر؛ إدوين كوديل؛ ستايسي فينديش؛ نيك وينج؛ جان كارل بوجارت؛ كارل هويس؛ حامد محضاوي؛ مرام الجبلاوي؛ جوزيف يوسف؛ نادية محمد؛ ياسر عبد القوي،

ترجمة  المشاركات الأنجليزية إلى العربية : (محسن البلاسي )

 كتب النص في : صيف 2019 . 

××××××××××××

ريتشارد بورك  :

 يتم استبدال تلاشي القمر في منتصف الليل بزهرة في حدائق العقل .

********************

كريج س ويلسون  :

هناك فتحة في السقف ولكن من الصعب أن نرى من خلالها لأنها لم  تهدأ بعد . بعد مطاردتها لبرهة  ، قررنا دفع  شخص ما للسيطرة  عليها.

**************************

رضا أحمد :  لن أهدر يأسي كله على أشياء تملكني

بوسع سلع أخرى أن تستضفني بترحاب كإخوة ملصق شعار واحد على رف 

قطيع، جنود، سرب، 

خلايا تتكاتف في نسيج وردة، 

خيوط حرير تعمل كورشة تصليح جينات دودة

جائعين في مظاهرة، 

ذرة تصطف مع الملايين لتحيي ذكرى غبار النجوم في جثة ذئب

أو انتسب إلى نكهة تجر المستهلك من أذنيه إلى المتجر

كطفل وديع 

معاقب بالهدايا الضارة،

لن أدع الموت ينال مني

ثمة ثقب ينتظرني بود

ينظر إلي بعين أشبعها الظلام وحدة وخوف

يقول: بإمكانك فعل هذا 

تستطيعين الهرب معي

أو على الأسوأ تتورطين في سد جوعي بلحمك وعظامك

هل كذب عليّ محسن والآخرون

ألا أظن هذا في الواقفين معي

الجميع؟

**************************

محسن البلاسي

: انفتح الباب وانسل  منه جرو ذئب رصاصي اللون  ، ثم انغلق الباب دون أن نرى من الذي يقف  وراءه لكنني رأيت  الصحراء . أنا متأكد ، نحن في الصحراء ، أتذكر ، رجلا بسلوك فيروسي
يقتات بروتين الهذيان
تتضاعف الصور في جوف عائل رخوي الشكل  برائحة شارع مهجور
وبقدر مكوثه مقرفصا داخل العائل ، يصنع من نفسه نسخا وأصواتا تتقافز كضفادع محبوسة في كيس ممتلئ بالدم .
ينفجر الكيس ويبقى الدم متجلطا على شكل كرة تحوي الضفادع الفيروسية .
بينما يعود الرجل الأصلي للغرفة ويحاول الوصول للثقب مرة أخرى

**************************

مهدي النفري :

 غراب أخضر اللون
مرة  جربت رسم غراب ، وضعت الالوان جانبا و بدأتُ أدفن جسدي
سألني المعنى عن فعلي الخراب في تلك الساعة
كنتُ اضحك ، مفرط الاخطاء لا قنديل له سوى ريش اسود
ها هي اللعبة ، النرد في المقبرة و الجثث تنمو في الرأس
لا دمع لرب بلا عينين
و سمكة في نهر غائر تعني الكثير للغريق

**************************************

ديفيد نادو : والذئب لديه غضاريف بدلا من العظام ، لذلك يزحف على الرمال مثل سحلية ، لكن بصعوبة . 

**************************

غادة كمال :

 أنا ذئبة وحيدة تمردت على القطيع
لا احب أن اصطاد

أأكل  بقايا الجثث
لوني رصاصي
اريد ان انجب فيلا
أحاول الوصول لتلك الفتحة في السقف لأعبر الى السماء
ولكن امي ذات يوم اخبرتني أن الذئاب لاتطير.

*******************

توماس دي تيبالدوس : 

داخل المرايا ، هناك ضوء ، ضوء رمادي ،شعور خاص من اللامرئي .

رجل غريب ينظر إلى ما وراء غسق الآلهة . 

الجميع أنا.

 وأنا كل شخص آخر  يتحدث اللغة الميتة للطفل الذي لم يولد بعد ، لا تتحدث بصوت مرتفع فكل شئ بلا حراك الآن أمام عيون حبي . 

كريج س ويلسون : 

أسقط الذئب شيئا من فمه ، كان صندوقا رماديا صغيرا ارتجف الصندوق واهتز حتى ظهرت بعض الأرجل الرفيعة . 

انطلق الصندوق مثل العنكبوت وذهب عبر الفتحة الموجودة في السقف والتي أصبحت أخيرا ثابتة ومستقرة . 

*********************

تيم وايت :  الذئب يأكل القمر المعصور في الثقب والمتدلي منه .

القمر يصبح بوقا يعزف أغاني حزينة عن المحيط . ببطئ النجوم تمتلئ بالدم 

******************

غادة كمال : حاولت الرقص ولكن رغم ذلك مازالت الكائنات تخشاني
أحببت يوما بومة ثلجية
كانت امي على حق
الذئاب لاتطير

*************

محسن البلاسي : 

المطر الساخن يتقطر على جماجمنا المسحوقة . 

وتنبت لنا جماجم زجاجية  جديدة .

والذئب مازال يبصق الصناديق الرمادية . 

نحن ملايين من الصناديق الرمادية . 

الغرفة تضيق وشروخ الجدران تخرج منها طيور برؤوس سلاحف فضية . 

لا وقت هنا .

كل وجوهنا موجهة  نحو الجدران التي تضاجع  شروخها لتسقط . 

******************

شيري منتصر :

 اللغة تتقيأ على وجهي
لساني قد تحول لثعبان
الحرو..
تسق..
..ط

***************

إدوين كوديل : 

الأظافر تحلق بعيدا عن أيادينا جميعا  ثم تطير بعيدا عن أقدامنا . مثل أنصاف أقمار تخلق سلما 

************

ستايسي فينديش : 

هرم من الأطراف البشرية ، تتحرك جميعها كطرف واحد . 

الطرف صاحب العين الأكثر حدة ،

العين  الموجهة للند .

لمحة من أجل حصة  الرائي .

**********************

محسن البلاسي : 

كل من في الغرفة ينصت
يتذوق لونا كالصراخ
الأفواه تمردت وانفصلت عن الأوجه
ودببة تضع الهراوات في مؤخراتها
تنمو أظافر الغرفة وتترهل جفونها
عراة نحن وزنابق مشتعلة
نحن الذئاب والقرود  القراصنة
نبحر فوق شهوة اللا وجود 
والغرفة تضيق
وفي رأسي سرير وصاعق كهربائي .
حين حملوني وصعدت كدت أعبر الثقب في السقف
حتى انغلق وطار نصفي الفوقي وسقط السفلي في جوف الغرفة مرة أخرى   .
أنا الآن فقط قدمين وزوج من الأحذية  المحترقة  في منتصف هذا الفراغ . 
كل من في الغرفة قطعهم  الثقب
وأصبحوا أنصافا بحرارة بركانية
يبحثون عن ثقب جديد ، 

أنصاف تدور في هيستيريا البحث عن الخروج و البحث عن عيون ملقاة على البلاط البارد للغرفة . عن أنوف ورؤوس و أثداء قد تصلح لإعادة بناء الأجساد بقوانين هندسية جديدة . 

****************

تيم وايت : مع رشقات نارية مفاجئة من أنصاف  البراكين 

**************

كريج س ويلسون : 

والقمر أنجب مصابيح الثوم في عقلي. ذهني مليء بالبصل المفروم 

******************
غادة كمال : 

حاول القطيع ايجادي لأخضع  أو اقتل
ولكن البومة انقذتني. 

انا لست ذئبا ولست فيلا ولست بومة ثلجية ،
تعلمت الغناء فصرت أعوي ليلا ونهارا
اغني لتلك البومة حتى ننجب فيلا بأجنحة ووجه ذئبي

********************
نيك وينج : 

تحسست رمح الضوء القادم من الثقب ، 

الضوء يشكل مرهما فسفوريا ألطخ به الآخرون ويخلق وشوما متوهجة ، ومن  بين سطور الوشوم تنمو الطحالب ودندنات وخرير بينما نحن نهتز ونرقص أسرع فأسرع 

 *******************

جان كارل بوجارت : 

يتطاير الشرر ويهمس بجنون لكل الحاضرين ، بشكل أو بآخر كانت الرياح براقة للغاية ليراها الجميع . 

هذه الأرجل الخلفية جديرة بثروة تسخر لهلاك الملوك .

فقط الرغبة بأبوابها الدوارة تترك عطرا يستحضر ضباب المنارة المصنوعة بلا براعة . 

الظلال تهلوس مظهرك  ..،

*****************

غادة كمال : 

ويوما ما حاول أحد القرويين قتلي فهرعت البومة لتخبرني
ولكنني فضلت الطيران
وقفزت من على الحافة

فعبر من فوقي قطيع فيلة هائج
ونهشت  جثتي الغربان
ولكنني استطعت أن أهرب وأطير يا أمي

*********************

كريج س ويلسون :

كانت الظلال مليئة بالضجيج وحين تحركت استطعت أن أرى 

صراصير ترقص في عقلي الحالم حيث تكسرت أقلام الرصاص

 وتحولت إلى شظايا .

الغبار المغناطيسي المتألق رفعنا عن أقدامنا .

مررنا عبر السقف بانفجار مفاجئ مع تشويه بالأشعة الفوق بنفسجية .

******************

كارل هويس : 

خدش محالق الأنفاس التي تهرب من كوعي ، لا استطيع المساعدة ولا يسعني سوى تلطيخ رقائق  الكتابة الحارة  بالغبار من كل صرخة خضراء تحاول هز يدي ودعوتي للعشاء 

***********************

******************

كريج س ويلسون : 

لكن في مكان ما حول العالم تتسارع الأجنحة نحوي ، مدفوعة بانجذاب لا يقاوم ،

مثل صوت تجمد الطلاء ، مثل بومة تأكل البرقوق ، مثل قضبان الجر في الغسالة ، مثل رؤوس الدمية الشريرة المليئة بالنبيذ

*********************

حامد محضاوي :

من الثقب المتأجج بالجفاف أرى أصابع الرب تتدعوني كي أصاعد إلى الغياب. أنا أقفز كي أشغل صفارة الإنذار، يتداعى الثقب ولا تسقط التفاحة. لا تأتي ليليث لتخنق علامات الأسماء المذكرة.
تقف بومة على لوح محفوظ ترتل للذئب آيات العواء الآخير. أوراق توت تلبس أنفسها وتبقى السماء نقطة من خلال الثقبة ويتسع رحم بوهيميا العلائق.

********************

مرام الجبلاوي : 

غرفتي تتحول ليلا لمقهى عجائز،
وسيدة تصير منضدتي
احاول لملمة دهشاتي
فتقع عظامي
وأذوب على السجاد .

*********************

جوزيف يوسف : 

لا تذهب بعيدا
تأمّلْ.
الإله يتراءى في كل ما ترى
..
السواقي العذراء
تصلي عند سيقان الاشجار
دون ثياب
..
الشمس غاية
الظلال المراهقة
تعلو في وجدان النور.

**************

نادية محمد : 


قرأوني في كتاب عن الحيوانات الاليفة
وصوت نباحي لايهدأ
حين قتل الثعلب الحمامة وهي تصيح على الفرخ
والنمل يسير على خط الدماء
والغابة تهلل للنيام

************ 

رضا أحمد : 

    **

منذ البداية كنت أتسبب في الإحراج لهويتي

أخبرتها أن الذئب لا يعض وجبته 

لا أحد يرغب أن يؤدي دور القاتل البشع هنا

لا أحد يستحق أن يبدو جريحا أو مشوها وقد قبل بدور الضحية برغبته

أنا ميتة عادية وبإمكانك جعلي مميتة 

من السهل أن يقنع أحدنا بدور الطباخ والآخر السكين

الطريقة الوحيدة للنجاة 

هي أن نعمل معا وفق عدو مشترك

استخدمني جيدا في ذبح كل فكرة تحررك

يا وطني.   

**

غرفتي هي أفكارك عني

وحين يخيب أملك فيّ

تريد أن تعيدني إليها حبيسة يا أبي.

**

واحد… أثنين… ثلاثة…

الليل بدأ في الهطول مبكرا 

هناك من يحمل سلاحه ويحترم قوانين الشارع

وكم هذا مكلفًا لأرملة سوداء

تلتهم جثمان ذئبها الأول تحت القمر الذي أحبه

ظنه يسلب ضحاياه الإيمان والأمل والعشب

يساعده على القتل بمحبة

ويحيط مخالبه ببركة الرب،

كل ذئاب القطيع عانت من النظر إلى السقف

وتنتظر دورها في تقديم التعازي

وعروض الزواج.   

.    **

وضعوا في صدري ضمادة

مكان اسمك بالضبط

هل على قلبي أن يحبك الآن بشكل مختلف 

صدقا هل على دمي أن يتخلى عن نكهتك الحارة بسهولة؟

مكانك في حنجرتي

حيث لرغباتي مأوى للأحبة

ولعوائي مائة درجة ترتاح فيها قبل أن أنشب مخالبي حولك

يمكنك الرحيل كلما شئت

الثقب في موضعه

فوق سريرك بالضبط

وعيني التي طالما كانت تطاردك لتؤمن لك قبرا مناسبا

خرجت للتنزه فيما بعد هذا الليل

أليس الموت كعكة حلوة

نتقاسمها مع الفراش!!!

**

لقد حررني الغراب من محنتي في البحث عن ثقب أواري فيه جريمتي وذاكرتي.

**

بعض الأمل إساءة أدب مع المنطق

ولكن من يحفل بما يريده لنا الآخرون!

أذكر كيف كانت أمي

تؤدي فروضها بصبر 

وتنتظر من الرب نجمة على جبينها

تبحث بدأب فيّ وإخوتي عن هذا الثناء 

المكافأة

أنا التي تحسب أنها خسرتها بسبب لثغة تفسد صلاتها

تشعرها بالخجل فلا تنظر إلى السماء كند؛

أعكر صفو كفيها بخطوط متاهة الفقد

من يستطيع رؤية قلم صغير يشق طريقا في العتمة

ومن يحرم هذا الليل من مراقبة صغاره وهم يتسلقون ظهره 

ويتمرغون في نحيبه

صغاره المعجونين بملح الوداع

الذي لا يذوب في الفم؟

أنا كاملة 

لا أتذكر ما كان عليه قلبي فقط

بل أضيف له كل يوم مرايا لأنسخ منك ألف وجه يبتسم لي

وألف يد تنزع السكين من ظهري.

يفترض أنني آمنة

وأنك لست مؤذيا

الغدر ليس قرارك الشخصي

ما لم أعطيك أسبابا لتنجو منى معافى.

تسير السماء خلفي

تشعر أنها تقترب من الحائط الذي ستقف عنده

وتقول: أخيرا حصلت على ظل.

بحركة بسيطة 

تثقب خريطة بلدك بإصبعك 

سيان هنا إذا كنت خائنًا أو بطل حرب

الأمور تقاس بمسيرة دماء ستجرف في طريقها عظام أجدادك 

ونقوش ملامحك في ذاكرة الفراغ

وهي تتقدم منك

قد تنحني تحت قدميك وتواصل تحريرك من الحنين والحب

أو تلوث حذائك بشيء لن تغفره لك زوجته

ولن يعجب الشرطة.

ليست أبوة

ككلب أليف تعود الموجة إلى البحر 

كلما ألقى لها ذراعه أو كلمة،

على الشاطئ البعيد ثمة موجة لا تنقل أسرار البحر

لا تنكسر تحت خطوات المارة 

لا يعرقل بعثها من جديد وخزات الشمس

لا يتعين عليها أن تدفع للقمر كل مرة ليعري قطعة من جسده

لم يفسدها تودد قبلة في كتاب قرأته عن السفر بجانب رجل واحد إلى الأبد

ولا انقطعت صلتها بالمنفيين في الذاكرة

ولا بسفن نقلت إليها استغاثة الغرقى محمولة على رفرفة المناديل. 

يوم ثقيل

لم يظن أنه سيبقي طويلا 

بكل هذه الملابس التي يرتديها الميت أو العروس،

يوم مهذب 

لن يبحث عن صندوق واسع 

لينام فيه بجوارك إلى الأبد،

يوم خفيف

يشبه التورط في صلاة من أجل حبيب

لن تريد أن تكون في موقعه أبدا

يوم أخير

وهناك فائض في الموتى دائما 

لأجل هذا تجر النجوم كدلو الماء المكره من رحم الليل

وتصرخ بشدة حين نقص الحبل السري الذي يمدها بالنور

ولكنها تَجَرح حين نلصقها بنا

كشظايا الزجاج؛

النجوم تشيخ 

فتأكل نفسها ببطء

وحين تموت تنحت ثقبًا أسود 

في جبين الرب.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s