أَسلحة للرماية الليليَّة /ج. كارل بوجارت / ترجمة : يوسف حنا

أَسلحة للرماية الليليَّة

ج. كارل بوجارت

ترجمة: يوسف حنا 

           في ليلةٍ  مجيدةٍ  من الأوكاليبتوس وإنفاقٍ  للكوكتيلات دون حساب، ولعقِ الشفاه، والمناظراتِ الشرسةِ، وظلالِ  الشمسِ الباهتةِ، تستمرُّ البهلوانيات الغرامية. حزنُ الأصابع العاشقةِ، وزراعة الخشخاش… يتحدثُ البانغولين(1) إلى الأشجارِ… لكثرة ما تغفل مع الفانوس، مخطوطة  ضائعة، وزمرُّداً يتحدى الجاذبية لأجل إيكاروس(2) مفاجئ، مصنوع من زجاج. يمرُّ عبر نمرٍ مُتراص.

زنابقُ الماء في جسدك، ملذاتُ السكين. لسانُك يسبرُ مكاناً له في القَفير… 

أَسلحةٌ على شكل باندورا(3) تحشِد عزمَها،لتمنعَ  فتحَ الرسائلِ المُحبَّبةِ، المرفقةِ بزهور الليلوم والكانّا، الآتية بالشائعات من الإكوادور. كلُّ الليالِ المليئةِ بالنجوم هي حلم كلِّ فارس. تصاغُ علاماتُ الاستفهامِ لأجل الرعب والسذاجة. وللإتقان الذي يفوق المستحيل. إن الغموض الذي يلف طقوس دون تأويل، والتي ينبعثُ منها سرابٌ لحوارٍ سِرِّيّ،بين العلاماتِ والتنهدات. كل هذا يعبُرُ، في منطقة اجتياز مؤقت. اللحم المتجمد في النار. للحصول على القوت. الجامح.

حضور الحيوانات، دوما غزيرٌ وجارف. النومُ عميقاً داخلَ الذئب. الجوع جديدٌ وأَكثرَ إشراقاً من ذي قبل. ترتفع جداولٌ من الأَرضِ لربطِ التعويذات… “هذا الظلّ يكشفُ عن أعمال التحدي الأَساسيَّة. دون نص، لكن مع إنشقاقاتٍ متكررة، وانقطاعات. عاكساً أَحرُفِ الأَلغاز…”

كلُّ ما تبقّى، في التحدي، مزيداً من الجُزيئات ، تتفجر في الهواء ، مرئية ، تبقى في موقع الصدفة ، في حجزٍ، في دوران، جسدُها من الزمجرة الصاخبة. القوس الممتدة ، زلاتُ اللسان تلك. هناك دم حيواني في عينيك. روعة الفم. سينما ممتدة. يتدفق الدم للإضاءة، يتحوَّلُ إلى هسهسة.

توليدُ أُذيْناتٍ لإنارةِ الشوارع، وعناكبَ من أَجل الشَّراب، جَمالٌ يرتدي العنف. في تصوُّرِكَ، فقط شراراتٌ خلويَّة في الهواء، مُنطلقة معاً نحو الدخول إلى هوامش الافتنان.

المكائدُ العشوائيَّةُ للرؤيةِ المتناقضة، وتسلسلُ الحركةِ المفقودةِ والموجودة، هي الطريقةُ التي تُحدِّقُ بها في أيِّ شيءٍ آخر، إلى أيِّ شخص تقتبس منه، تم وضعها في مكان حيثُ يفكه التحول البدائي إلى جثةٍ – تُزهِر – مثل الهدايا الغرامية الغريبة. مهزلةٌ صيفيَّةٌ متوهجةٌ مثلُ المطر.

الحُبُّ مؤامرةٌ لارتكابِ الفوضى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. البانغولين: حيوان آكل النمل، جسمه مكسو بقشور شبيهة بحراشف الأسماك
  1. إيكاروس: إبن ديدالوس وقد أسرف في التحليق، عند فراره من السجن، حتى أمسى على مقربة من الشمس فذاب جناحاه الشمعيان وسقط في البحر (من الميثولوجيا اليونانية)
  1. باندورا: امرأة أرسلها زيوس عقاباً للجنس البشري، بعد سرقة بروميثيوس للنار الإلهية، وأعطاها علبة ما أن فتحتها،بدافع الفضول، حتى انطلقت منها جميع الشرور والرزايا فعمّت البشر. ولم يبقَ فيها غير الأمل (من الميثولوجيا اليونانية) 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s