سْتِيْوَاْرْتْ أَنْمَاْنْ / جنون القياس- ترجمة : عنفوان فؤاد

سْتِيْوَاْرْتْ أَنْمَاْنْ

جنون القياس- ترجمة عنفوان فؤاد

نشرت في العدد الأول من الغرفة

يناير 2020

جنون القياس، لم يَنحسر
أبدًا. من خلال لعبة
المرايا، قبضت على وجه آخر غير وجهي
– من الوراء – كان ينظر إليّ،
“من أنا”؟ السؤال القديم
يعيد نفسه. تبدو فكرة الآخر،
الذي ليس أنا، غير كافية.
وِفقًا لحكمة رَامْبُو
إنني “أنا” الآخر،
فكرة زلقة نوعًا ما
اقتراح من الآخرين.. الآخرين، تعدّد.
اللغة التي تحدد الهوية
في جانبها النفعي، تكسرها
في مجال التشابه،
مما يُتيح شبكة اتصالات
مختلفة تمامًا.
لم تعد مسألة وحدة،
لأن الوحدة تسحق الفرد
لإنشاء هوية فريدة من نوعها.
غير المزدوج، في المقابل،
يجلب تفاصيل غير متطابقة
في حقل مفتوح من العلاقات.
ومن هنا يسود مبدأ القياس.
القياس، يُسمى بالتشابه غير المتطابق.
لذلك، في عالم الطبيعة لدينا: الخنافس،
العُثّ الصقري، عثّ الأطلس،
زهور الديزي، اليعسوب،
زنابق الكوبرا، ثمرة النجمة،
عباد الشمس، قفاز الثعلب،
نحل الأوركيد، خفّ الأوركيد،
طائر القيثارة، طاووس،
فراشات، عين النمر،
حجر القمر، عقيق الطُحلب،
الهندباء، أسد النمل،
السمكة العقرب، باروكة المحامي،
نجم الأرض، ديزي عين الثور،
شفة الثور، شفة البقرة، فراشة النمر،
خنفساء وحيد القرن.
إن توتر القرب بين العناصر غير المتطابقة،
يُولّد تلك الشرارة التي تسمح بظهور
الصوت الحقيقي للشعراء.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s