“قلعة الجمجمة” – المعقل الأخير – ريتشارد ميسيانو جينوفيز ترجمة: محسن البلاسي

By : Richard Misiano-Genovese

عالية وراء الأسوار، داخل العظم وما بعد العصب، اللحم، والدم النابض: الأحمر والأزرق والبنفسجي والوردي. خارج كتلة الخفقان النابضة والمرتعشة، توجد آخر بقايا التعبير الفردي.

إنه ليس سحرًا كبيرًا، كما أن سر الوجود هو الطبيعة الميتافيزيقية أو الغاية في الشكل، خيانة الحياة نفسها؛ وبالأحرى تحول الوجود.

-النهوض بالثقافة – باختصار، تأثير التكنولوجيا. هذا التقدم، من أول اكتشاف النيران، وتسخير قوتها، واختراع العجلة، وكل التكنولوجيا البدائية وفقًا لمعاييرنا الحالية، فهي حيوية لوجودنا ذاته بلا شك، ولكن، بما أن التكنولوجيا لديها عادة سيئة في طريقة عملها، فإنها تتقدم، ومع هذا التقدم تأتي أشياء كثيرة رائعة ومخيفة
بالنسبة للبعض.

التقدم المحرز في هذا التمرين الصغير الجميل الذي نسميه “العلم” يحمل بداخله جميع مظاهر الخداع، إنها تقودنا إلى الأمام نحو معالم تكنولوجية من ناحية، ولكنها تلعننا بثناء ضعيف نحو إزالة الروح من كائناتنا الطبيعية، وتتركنا كقذائف مجوفة كانت ذات يوم تحتوي على ثمار السعادة، نشوة الطرب، وحدانية الوجود في الواقع: الوجود النقي والمحض نفسه. هذا الوجود الذي كان سيكون، العصر الذهبي الحقيقي للإنسان.

By : Richard Misiano-Genovese


الإنسان مخلوق اجتماعي بطبيعته، وكجماعات بشرية نحن نعبر عن إرادتنا لصالح “المجموعة”؛ نحو كل ما يجلب المهارات، والمعرفة لنتحمل ضمن حدود وحدة الإجبار هذه، نحن نعمل دائمًا على تقدم جماعاتنا البشرية عن طريق التقدم التكنولوجي، التكنولوجيا، من ناحية أخرى، ستجعلنا نخضع أيضًا إلى قاسم مشترك وساحة لعب مستوية تفصلها فقط القلة التي تتمتع ببعض المزايا من خلال وسائل
السلطة الاقتصادية والعاطفية أو غيرها من مختلف الخدع الواضحة بشكل صارخ.

التكنولوجيا لديها القدرة على تحريرنا وجعلنا كالعبيد جميعًا في نفس الوقت. هذا التناقض هو اللغز المثالي؛ لأنه بدون أي نوع من التكنولوجيا، كان الجنس البشري كنوع سيبقى على مستوى بسيط لا يتجاوز الوحوش الغبية التي يستغلها من أجل سعادته ومكاسبه.


الآن، الجانب الآخر من التكنولوجيا يجلب لنا سهولة المعيشة، وعددًا لا يحصى من الخيارات التي قد نتمتع بها من وسائل الراحة والتحسينات في وجودنا اليومي، حتى الآن ما لم يتصوره أحد ولم يحلم به أحد من قبل قد حدث. ومع كل جيل من التقدم، يتم جلب المزيد من أوقات الفراغ لمزيد من المتعة والابتعاد عن الكدح اليومي لتوفير الضروريات اليومية لوجودنا.


إن ظهور أحدث هذه الأعاجيب التكنولوجية:

أجهزة الكمبيوتر، وقد قام هذا الإصدار بتحسين عبودية العديد من المهام في مجال البحوث والاتصالات. هذه يفتح صندوق باندورا حقيقي. بالرغم من سهولة التواصل، فإن تطور الأدوات والألعاب الموجودة تحت تصرفنا يعطينا ذخيرة للنمو الإبداعي، والتحفيز العقلي، وينبغي أن يحسن وجودها نوعية حياتنا، كما أنه يقدم لنا شرنقة ذلك
يغلفنا ويفصلنا عن إخواننا. 

هذا يفتح صندوق باندورا حقيقي. بالإضافة إلى سهولة التواصل، فإن تطور الأدوات والألعاب الموجودة تحت تصرفنا يعطينا ذخيرة للنمو الإبداعي والتحفيز العقلي وينبغي أن يحسن وجودها نوعية حياتنا، لكنه يقدم لنا شرنقة تلك التي تغلفنا وتفصلنا عن أقراننا من البشر.
لقد علمتنا آلاف السنين من التطور أن نتحد كمجموعة، في نهاية المطاف، إلى ما وراء وحدة الأسرة إلى مجتمع أكبر نتواصل فيه وندمج حياتنا.


ولكن ما يحدث الآن هو أننا أصبحنا أكثر عزلة مع التكنولوجيا حتى مع وصولنا إلى مرحلة الفضاء الإلكتروني الذي يؤدي في النهاية إلى تقليص العالم الحقيقي بالنسبة لنا، إن جاز التعبير.

فهذا سيف ذو حدين من التكنولوجيا، قد يقودنا في النهاية إلى نقطة لن نضطر فيها إلى الاستقرار مع زوج أو زوجة أو حتى مع أي عائلة ستقدمها لنا الطبيعة.


وقد نكون قادرين على تخصيص شكل من أشكال الصناعة السبرانية البيلوجية، لذلك، يمكن أن تعمل التكنولوجيا لصالحنا وضدنا، وهذا يتوقف على الطريقة التي نختارها للسماح بذلك.

By : Richard Misiano-Genovese

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s