لعبتان سرياليتان

Hans Bellmer

تم نشر اللعبتين في العدد الأول من مجلة الغرفة /يناير 2020

أيها العقل لأنك راكس في وحل الرتابة،قررّنا السماح للحواس بإعلان شتيمتها ضدك،وتلطيخ تابوتك  بالخراء ، ذلك في استقدام لاعبين من دكة احتياط الموتى
*المُنكّل بالجنازة “محمود عواد”

*المشيعون

محسن بلاسي
غادة كمال
عنفوان فؤاد
محمود عواد : 

محسن البلاسي : 

*  ما اليد ؟ :  عش زاحف وقطر مفقود ، اليد ساعي بريد يضع رأسه في بلعوم  ملاك فاحش
_ اليد :  راس سحلية  وقضيب ذكري يهرب من سيارة شرطة .
* ما العين ؟ : ثقب يسيل منه كيروسين أحمر   فوق أجساد أطفال احترقت بالفسفور والعين  ديدان الجريمة الأزلية ، العين تصبح شاذة حين ترى الزهور وتشم  نسيم  تكييف الخصيان .
* في حال دخلت ذبابة في أذني وأنا أضاجع وأفرطت في الطنين ، كيف سأستمع إلى موسيقى رهزتي ؟
_   سأضع إصبع قدمي في أذني وسأضع أنفي في ثقب مؤخرة الفراشة الذئبية المتكورة  أمامي على سرير  يطفو  فوق بركة ممتلئة بسائلي المنوي الأسود ، وقتها سأستمع لضجيج  أنثى الأخطبوط الكريستالي حيث تعزف ببظرها  بهيستيريا على أوتار  قيثارة الفصام
* ما مدى ثقتي في أنفي ؟ كثقتي في إصبعي الأوسط حين تسقط عليه كل مؤخرات  الدواجن من حذاء السماء . 
هل هو قادر على تشخيص رائحتي عند الموت ؟ : الذئاب لا تأكل العشب
أحدثك عن لساني ؟ تحسس عنقك ستجده يطوقه .
أنظر إلى الساعة فوق جبهتك …….سنوات ، سنوات ، سنوات ، ودقائق . أنظر  ، أثقب عينك
تيك ، توك ، تيك ، توك ، تيك توك تيك توك تيك توك

غادة كمال :


*ما اليد؟ اليد طفل يلعب
*ما العين ومتى تصبح شاذة؟ العين امرأة وتصبح شاذة حين تعوي
*في حال دخلت ذبابة في أذني  وانا  أضاجع وافرطت في الطنين، كيف سأستمع  إلى موسيقى رهزتي ؟

سأستمع بأنفي

*ما مدى ثقتي في أنفي، وهل هو قادر على تشخيص رائحتي عند الموت ؟ ثقتي في أنفي كثقتي في كلبي .لا

أعتقد  أنه سيميز رائحتي بعد الموت لأنه بلا فتحات


*احدثكم  عن لساني وكيف أقضي  الوقت معه؟لساني في الثلاجة.انا لا أقضي معه وقت فهو قد هجرني من أجل إمرأة أخرى .

عنفوان فؤاد : 

حوار في الحواس من وجهة نظر سريالية:

*ما اليد؟
-سكين من لحم.

*ما العين ومتى تصبح شاذة
-العين طقم أسنان،
تصبح شاذة عندما تصبح مجرّد أفعى سرقوا سمها.

*في حال دخلت ذبابة في أذنك وأنت تضاجعين وأفرطت في الطنين، كيف ستستمعين إلى موسيقى رهزتك؟
-أعد مرات الانتشاء حسب طنطنتها.
بعدها، أتبول حتى أخلصها وتتمكن من الطيران مرة أخرى داخل نفق شريكي.

*ما مدى ثقتك في أنفك، وهل هو قادر على تشخيص رائحتك عند الموت؟
-لا أثق كثيراً بأنفي، لأنه يشتم الأحداث قبل وقوعها، كما يستدل على طعم الدم ككلب “بيتبول” هارب من كابوس ما.
أنفي يذهب في دورة تدريبية ليتفقد بيض الموت.
 
*حدثينا  عن لسانك وكيف تقضين الوقت معه؟
-لحظة الكلام -كعاهرة- يسرب ما أود كتمه فلا يتوقف عن بصق الشتائم في وجه الآخرين..
ساعة التفكير، يلتصق بسطح الفم متخذا وضعية بوذا لممارسة طقوس ما. عند النوم، يخرجُ كرة الشعر ويبدأ بغكها كعجوز عمياء تجتهد لفك الخيوط من بعضها، وهي تتمتم بطلاسم تذكر خلالها اسم عنفوان وتتابع سحب الشعر من كرة اللسان.

محمود عواد : 

ما اليد؟
سمكةٌ مُعَلّقةٌ في رقبة جثتي، أو كسٌّ محمولٌ تُحفظ فيه الذئاب السائلة.
*ما العين ومتى تصبح شاذة؟
العينُ هي كلبٌ اعتاد النوم على ظهره، أما شذوذها فيكمن في امتناعه عن عضّ الملائكة المتعرية في مخدع جسدي.
*في حال دخلت ذبابة في أذنك وانت تضاجع وافرطت في الطنين، كيف ستستمع الى موسيقى رهزتك؟
الاستماع للرهزة يكمن في لَحسي المتواصل لبظر كآبتي.
*ما مدى ثقتك في أنفك، وهل هو قادر على تشخيص رائحتك عند الموت؟
أنفي هو الذئب الوحيد الذي أثق به في هذا العالم، فعند زياراتي المتواصلة للمقبرة، أخبرني شيخُ النبّاحة أن الموتى يتكلمون بأنوفهم.
*حدّثني عن لسانك وكيف تقضي الوقت معه؟
لأنني كلبٌ من فصيلة نادرة لا تأكل سوى الشعر، غالبًا ما أتذوق لحمي في الكثير من القصائد

Hans bBellmer

_________________________________

Hans bellmer

أنزل الشارع الآن وضع أذنك في فم أول عابر واكتب أول جملة ستلتقطها من بلعومه

مقترح اللعبة : محسن البلاسي 

محسن البلاسي _ القاهرة :

 أنتم ماشيين في الشارع بتاعي دلوقت ؟ 

ستيوارت إنمان _ لندن  :

 حاول أن تنام بشكل صحيح 

“Try to sleep correctly”

باسم البلاسي _ القاهرة  :

تعالى هات حاجة بقى 

بوروس فيرونيكا  _ بودابست :

  “استمتمع بوجبتك 

( Afiyet olsun )

توماس دي تيبالدوس _ باتراس ، اليونان :

المطر غمرنا  

“Η βροχή μάς την γάμησε!”    

ريتشارد ميسيانو _ خليج تامبا ، الولايات المتحدة الامريكية  :   

كانت رقصة قصيرة ، سمعت عدة خطوات وإطلاق النار من مسدس.

It was a short dance… several footsteps and the firing of a revolver were heard.

عنفوان فؤاد _ باتنة / الجزائر : 

“الماتش مبيوع”

 محمود عواد :  ( بمممم بببببب بيييييييط ) صوت دراجة نارية وعفاط صاحبها

رضا أحمد _ القاهرة :

بيت شبه كرتونة البيض 

ياسر جمعة _ القاهرة   :

– هو أنا قلت لك مين اللي أنا بحبه فيهم؟

فيسنت جوتيريز إسكوديرو _ سانتاندر ، إسبانيا  :

ربما قرر البعض في البداية عدم الذهاب للمقر أو حتى الظهور أمام الصحافة 

“Igual alguno decidió inicialmente no acudir a la sede o incluso comparecer ante la prensa”

فخري رطروط_ مناجوا نيكاراجوا  : 

أجلب صحنا _

Trae industria

سمر لاشين _ مترو القاهرة :

 أنتِ ليه مش بتحطي أحمر شفايف أنت لسه صغيرة.

نيك وينج _لندن  :

وصلنا إلى هناك وهي عارية 

We got there and it’s bare…

أودي سابان _ باريس

شاهد الفئران تلعب الغميضة 

Regarder le rat jouer à cache-cache

جورجيا بافليدو _ لوس أنجلوس

أنا مختبئ داخل نفق عقل الدبور الأسود. 

I’m hiding inside the black hornet’s mind-tunnel. 

ديفيد نادو (مدينة كيبيك ، كندا ) : 

يمكننا التركيز فقط على ذلك وقبل ذلك نمنحهم كتابًا لقراءته . 

We could just focus on that and give them a book to read before. (Quebec City, Canada)

 محمود عواد :  

( بمممم بببببب بيييييييط ) صوت دراجة نارية وعفاط صاحبها

Hans Bellmer

1 Comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s